شعرك وحالتك الاجتماعية والاقتصادية
مقتطفات - تم النشر بتاريخ 26-04-2021

0

نظرة عامةوجدت دراسة قدّمها باحثون من جامعة يوتا أن الشعر يبني سجلاً غذائياً يكشف عن تباين النظام الغذائي وفقاً للحالة الاجتماعية والاقتصادية.

النتائج• توصلت الدراسة الى أن نظائر شعر الفقراء تُظهر احتواءها على نسب أعلى من البروتينات المستمدة من حيوانات تم علفها بالذرة.

• تُظهر الدراسة أن نظائر شعر الأغنياء أو الطبقة المتوسطة تحمل نسباً أعلى من البروتينات المستمدة من الخضار والفواكه.

• وجد المؤلفون أن نسب النظائر مرتبطة أيضاً بمعدلات السمنة، مشيرين الى الروابط المحتملة بين النظام الغذائي والخيارات الغذائية بين مختلف الفئات العمرية والفئات الاجتماعية والاقتصادية المختلفة.

• علّق مؤلفو الدراسة: “إنها طريقة لتقييم النظام الغذائي لمجتمع ما وتحديد مخاطره الصحية”.

التفاصيل• ذهب الباحثون الى صالونات الحلاقة وتصفيف الشعر في 65 مدينة من الولايات المتحدة، وجمعوا عينات شعر لـ700 شخص.

• تقنية أخذ العينات لم تأخذ باعتبارها: العمر، الجنس، الدخل، الحالة الصحية، أو أي عامل آخر.

• معلومة: عندما يتحلّل الطعام الى أحماض أمينية، فإن النظائر الموجودة فيه، بما في ذلك الكربون والنيتروجين، تجد طريقها الى جميع أجزاء أجسامنا بما في ذلك الشعر.

• نشر الباحثون في 2008 عن إمكانية كشف الأماكن التي كان الشخص موجوداً بها أيضاً من خلال فحص نظائر الماء الذي يختلف من مكان الى آخر.