القنابل الفراغية أو الحرارية
مقتطفات - تم النشر بتاريخ 03-03-2022

0

ما هي القنبلة الفراغية؟
تسمى كذلك القنبلة الحرارية أو قنبلة الغبار الجوي. تتكون من حاوية وقود ذات شحنتين متفجرتين منفصلتين ويمكن إطلاقها كصاروخ أو إسقاطها من الطائرات. عندما تصل للهدف تفتح العبوة الأولى وتنثر خليط الوقود على شكل سحابة ضخمة. ثم تفجر شحنة ثانية السحابة مستخدمة الأكسجين من الهواء المحيط لتوليد انفجار شديد الحرارة لتنتج موجة انفجار لمدة أطول بكثير من المتفجرات التقليدية.

ما خطورتها؟
تعرف القنبلة الفراغية بأنها إحدى القنابل غير النووية التي تتمتع بقوة تدميرية عالية وتعتبر أكبر متفجر غير نووي في العالم. مصممة لتدمير المواقع الدفاعية والأنفاق وتلحق أضراراً جسيمة بالمباني، كما أنها قادرة على تبخير الأجسام البشرية.

أبو كل القنابل
في 2007، قالت روسيا إنها اختبرت بنجاح أكبر سلاح حراري لديها والذي يعتبر أكبر متفجر غير نووي في العالم. أطلقت موسكو على القنبلة الفراغية اسم “أبو كل القنابل” مقارنة بوصف “أم كل القنابل” الذي أطلقته واشنطن على قنبلتها الفراغية الأقوى في العالم عام 2003.

مطالبات بحظر استخدام القنابل الفراغية
رغم الدمار المروع الذي يمكن أن تحدثه الذخائر الحرارية وإدانتها بشكل واسع، إلا أن استخدامها في الحرب ليس محظوراً. لكن استخدام الأسلحة في الهجمات العشوائية التي لا تميز بين المقاتلين والمدنيين محظور بموجب اتفاقيات جنيف. وقد تشكل الهجمات بقنابل فراغية جريمة حرب إذا استهدفت المدنيين بسبب خطر إطلاقها في المناطق الحضرية.

أين استخدمت القنابل الفراغية؟
الولايات المتحدة استخدمتها في فيتنام واعتمدت عليها في محاولاتها للقضاء على تنظيم القاعدة في جبال أفغانستان. روسيا لديها سجل حافل في استخدام هذا النوع من الأسلحة وتتوفر عليها بجميع الأحجام والأنظمة. وقد أفادت تقارير باستخدام أسلحة حرارية روسية الصنع من قبل النظام السوري. كما تستخدم قوات الاحتلال الإسرائيلي هذه القنابل في العدوان على قطاع غزة.