لماذا يحتفل العالم بيوم خاص بالمرأة؟
منوعات - تم النشر بتاريخ 08-03-2022

0

8 مارس من كل عام هو يوم المرأة العالمي. احتفال خرج من رحم الحركة العمالية في بداية القرن العشرين. ويرتبط ارتباطاً وثيقاً بالحركة النسوية أثناء الثورة الروسية عام 1917. واعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة مناسبة رسمية عام 1977.

يوم المرأة العالمي هو يوم يُعترف فيه بإنجازات المرأة بدون النظر في أي تقسيمات أخرى مثل القومية والإثنية واللغة والثقافة والبيئة الاقتصادية أو السياسية.

“كسر التحيز” هو شعار يوم المرأة العالمي لعام 2022، والذي يسعى الى المساواة المبنية على النوع الاجتماعي اليوم من أجل غد مستدام.

النساء يشكلن 70% من 1.3 مليار شخص يعيشون في ظروف من الفقر. النساء يتحملن في المناطق الحضرية مسؤولية إعالة 40% من أفقر الأسر. تشكل النساء والفتيات نسبة 40% من النازحين حول العالم بسبب الكوارث والتغيرات المناخية. 2.4 مليار امرأة على مستوى العالم لا يتمتعن بنفس الحقوق الاقتصادية التي يتمتع بها الرجال.

“نحن في حاجة الى المزيد من وزيرات البيئة وقائدات الأعمال ورئيسات الدول ورئيسات الوزراء، اللاتي يمكنهن أن يدفعن البلدان الى معالجة أزمة المناخ، وتطوير الوظائف الرفيقة بالبيئة، وبناء عالم أكثر عدلاً واستدامة.” ~ أنطونيو غوتيريش (الأمين العام للجمعية العامة للأمم المتحدة).