كيف تتحرك أسعار السلع؟
مقتطفات - تم النشر بتاريخ 08-03-2022

0

العرض والطلب
العلاقة بين العرض والطلب هي ليست أساس تحديد سعر السلعة فحسب، بل من أساسيات الاقتصاد عموماً التي يعرفها الجميع. ورغم أنه من البديهي أن العلاقة بين الطلب والسعر طردية، فكلما زاد الطلب على سلعة زاد السعر والعكس صحيح، لكنها تظل علاقة معقدة تتحكم فيها الكثير من تفاصيل إنتاج السلعة وطبيعة الطلب عليها.

حركة العملة
غالباً ما يتم تسعير السلع بالدولار الأميركي، ومع ارتفاع وانخفاض قيمته تتأثر أسعار السلع الرئيسية، فكلما ارتفعت قيمة الدولار كان هناك انخفاض في أسعار السلع والأسواق كالنفط والذهب والمعادن الثمينة، وكلما انخفضت قيمته ارتفعت الأسواق.

الأوضاع الجيوسياسية
تتأثر أسعار بعض السلع بالأوضاع السياسية، فيتركز إنتاج بعض السلع ببلدان قد تعاني من أزمات وتوترات سياسية، كما يحدث عندما تفرض الولايات المتحدة عقوبات اقتصادية على إيران، فتتأثر أسواق النفط الخام عموماً ويتم تداولها بسعر أعلى بسبب القلق من الانقطاع المتوقع لإمدادات النفط الخام الإيراني الى السوق.

النمو الاقتصادي
يمكن لازدهار الدولة ونموها الاقتصادي أن يؤثر على سعر السلعة أيضاً، فالازدهار الاقتصادي لبلد ما يحدّد القوة الشرائية لسكانها، ويبدو الأمر جلياً إذا كان البلد المعني منتجاً رئيسياً أو مستخدماً رئيسياً لتلك السلعة، كما بحالة فنزويلا، فرغم كونها دولة نفطية رئيسية فإن الحكومة أضرّت بصناعة النفط بسبب نقص الاستثمار والفساد ونقص السيولة، ما أدى الى شل الاقتصاد وحدوث تضخم.

تكاليف النقل والتخزين
لا تعد عاملاً رئيسياً بالعادة، لكن تكلفة النقل قد تلعب دوراً بتحريك أسعار السلع الأساسية.

الطقس والجغرافيا
تلعب الطبيعة دوراً حاسماً في تحديد أسعار السلع خاصة الزراعية منها، الطقس الجيد يؤدي الى حصاد وفير وزيادة المعروض من سلعة ما، في حين أن الأحوال الجوية السيئة قد تدمّر المحصول وتسبب نقص المعروض من السلعة بالأسواق ورفع أسعارها بالتبعية.

التضخم والضرائب
ضعف العملة النقدية الخاصة بالدولة وحدوث تضخم عالٍ بها يؤدي الى زيادة الأسعار نتيجة ضعف القيمة الشرائية للعملة النقدية وانخفاضها، كما أن زيادة الدولة لقيمة الضرائب أو الجمارك الخاصة بسلعة أو مجموعة سلع سيؤدي الى زيادة أسعارها بالسوق المحلي الخاص بالمستهلكين.