ماذا تعرف عن حشرة السرعوف؟
منوعات - تم النشر بتاريخ 14-03-2022

0

السرعوف حشرة مفترسة، يتراوح طولها من نحو سنتيمتر واحد الى خمسة عشر سنتيمتراً. وهناك حوالي ألفي نوع من السرعوف، وهي تنتمي الى عائلة “الصرصور” وتعيش في أمريكا الشمالية والجنوبية وأوروبا والصين وجنوب أفريقيا وبعض أجزاء أستراليا.

وتعد حشرة السرعوف إحدى وسائل مقاومة الحشرات الضارة بالنباتات، إذ تقوم بالتهامها. وتتباين ألوان حشرات السرعوف، فقد تكون خضراء باهتة، وقرنفلية (أحمر وردي) مع وجود ألوان أخرى كالأسود والبني الداكن والفاتح.

وبعض حشرات السرعوف تشبه الى حد بعيد النباتات التي تنمو في المناطق الاستوائية، من أفريقيا الى الشرق الأقصى، حتى أن الحشرات الأخرى تنخدع بهذا التشابة الكبير، فتهبط فوقها لامتصاص رحيقها (الرحيق: سائل حلو المذاق تفرز غدد بعض النباتات) ومن ثم تصبح فريسة سهلة للسرعوف.

ويعد “التمويه” إحدى الوسائل التي تستخدمها حشرة السرعوف للبقاء على قيد الحياة، لأن لها أعداء كثيرين، مثل الطيور. ولهذا يجب أن تندمج في البيئة المحيطة بها، حتى تأمن على نفسها من أن يقتنصها أحد أعدائها ومن ثم يلتهمها.

وتتميز حشرة السرعوف برأسها مثلث الشكل، وهي الحشرة الوحيدة التي يمكنها أن تستدير من جهة الى أخرى بزاوية تبلغ مائة وثمانين درجة. كما أنها تتمتع بحاسة إبصار قوية للغاية، حتى أنه يمكنها أن تلاحظ أي حركة من على بعد عشرين متراً.

ولحشرة السرعوف جناحان أماميان وفكان قويان لالتهام الفرائس. وهناك أذنان يمكنهما التقاط الأصوات “فوق السمعية” أي التي تتعلق بموجات صوتية عالية التردد لا يستطيع الإنسان سماعها. وتقع هاتان الأذنان في مؤخرة صدر حشرة السرعوف. وتوجد فوق الساقين الأماميتين للسرعوف أشواك حادة وقوية، وعندما ترغب هذه الحشرة في اصطياد فريسة لها، فإنها تمد ساقيها الأماميتين وما أن تمر إحدى الحشرات حتى تقوم باقتناصها بواسطة هذه الأشواك. وتتغذى حشرة السرعوف على الخنافس والفراشات والعناكب والضفادع الصغيرة والسحالي. وبعد التزاوج تضع أنثى السرعوف بيضاً صغيراً جداً قد يصل عدده الى أربعمائة، وذلك في فصل الخريف، وتخرج اليرقات في فصل الربيع، وهي تتغذى على الحشرات النطاطة (حشرات تمتص عصارات النباتات)، وتطرح اليرقات جلدها عدة مرات قبل أن تتحوّل الى حشرة السرعوف الكاملة.