متى ظهرت هواية تسلق الجبال؟
منوعات - تم النشر بتاريخ 26-03-2022

0

إذا كان الوصول الى قمة أعلى جبل في العالم، وهي قمة إيفرست في جبال الهيملايا، يعتبر اليوم بطولة يحاط من حققها بالشهرة، فإن هذه الهواية أو الرياضة يعود تاريخها الى عام 1750، بدأت بتسلق جبال الألب. ففي ذلك الحين، حاول بعض المغامرين اكتشاف أعلى قمة في هذه الجبال، فاستعانوا بصائدي الحيوانات والباحثين عما تخفيه الجبال من ثروات على مساعدتهم، وكان ذلك إيذاناً باقتراب ساعة الانتصار، حيث استطاع الفرنسي “باكارد” الوصول الى أعلى قمة في عصرهم، هي قمة “مون بلان” وراتفاعها 4807 أمتار، بعد ذلك تحولت هذه الرياضة، الى مركز جذب لمئات الهواة والمغامرين.

وفي عام 1865، تمكن البريطاني “هومير”، من الوصول الى إحدى القمم العالية في جبال الألب السويسرية، التي تحمل إسم قمة “كرفين”، وارتفاعها 4482 متراً، ثم جاء عصر التحدي الكبير، المتمثل في الوصول الى أعلى قمة في العالم، وهي قمة “إيفرست” في جبال الهيملايا، وارتفاعها 8848 متراً، ولم يتحقق ذلك إلا عام 1953، بعد أن دفع الكثيرون حياتهم أثناء محاولة الوصول إليها. وإن كان التطور في وسائل التسلق، أتاح للمئات لأن تسجيل أسمائهم في قائمة أبطا تسلق قمة إيفرست.