جهاد الحب .. نظرية مؤامرة!!
مقتطفات - تم النشر بتاريخ 17-04-2022

0

في سبتمبر 2021، تعرض شاب مسلم في الهند للتعذيب والقتل. والدافع؟ الوقوع في حب فتاة هندوسية. رفض الشاب إنهاء العلاقة رغم تعرضه للتهديد فدفعت عائلة الفتاة مبلغاً لمنظمة هندوسية متطرفة للتخلص منه.

الزواج بين أتباع الأديان المختلفة في الهند مسألة تحيط بها وصمة اجتماعية، واكتسبت بعداً سياسياً مع ازدياد حدة الخطاب المعادي للمسلمين وصعود الحزب القومي الهندوسي الحاكم. ازدادت خطورتها في السنوات الأخيرة مع انتشار نظرية مؤامرة تدعى “جهاد الحب”.

جهاد الحب
مصطلح تستخدمه الجماعات الهندوسية المتشددة لاتهام المسلمين بإرغام النساء الهندوسيات على تغيير ديانتهن الى الإسلام. وتنتشر في إطاره شائعات عن “مؤامرة إسلامية عالمية” تزعم حصول رجال مسلمين على أموال من الخارج لجذب النساء الهندوسيات عبر شراء ملابس وهدايا وسيارات، وحتى بالتظاهر بأنهم هندوس.

جهاد الحب .. ظاهرة حقيقية؟
السلطات الهندية المحلية أكدت مراراً عدم وجود أدلة تثبت مؤامرة جهاد الحب، ووجد استطلاع واسع النطاق في الهند أن الزيجات بين أتباع الأديان المختلفة واعتناق ديانة أخرى تبقى ظواهر قليلة الحدوث، وأن السبب الرئيسي وراء تذبذب نسب المجموعات الدينية في البلاد بمرور الوقت هو اختلاف معدلات الخصوبة بين الجماعات الدينية وليس تغيير الدين.

سر رواج النظرية
تنتشر في الهند جماعات تعتنق فكراً قومياً متطرفاً يسمى “هندوتفا” يسعى الى تحويل البلاد الى دولة هندوسية بالكامل، لذلك ينشر خطابات كراهية ضد أتباع الديانات الأخرى. كما يستغل الحزب الحاكم وأتباعه من القوميين الهندوس النزاعات القومية لتحقيق أهدافهم خصوصاً في أوقات الانتخابات.

إبادة جماعية؟
حذر رئيس منظمة مراقبة الإبادة الجماعية وجود إشارات لاحتمال وقوع إبادة جماعية في مناطق يشتد فيها العداء للمسلمين. وتواجه الحكومة اتهامات بإثارة العنف ضد المسلمين أو عدم فعل ما يكفي لإيقافه، لكن الحزب يؤكد رفضه للقتل خارج نطاق القانون ويتهم الإعلام بالتركيز على الهجمات ضد المسلمين.

كارثة في الأفق
المحكمة العليا في الهند فتحت تحقيقاً حول خطاب الكراهية ضد المسلمين بعد دعوة زعماء دينيين هندوس الى حمل السلاح لارتكاب “إبادة جماعية” ضدهم. كما شملت دعوات التحريض التهديد بـ”اغتصاب المسلمات والتسبب في حملهن إذا مد المسلمون النظر الى فتاة هندوسية”.

استهداف المسلمين في بوليوود
الى جانب العنف الجسدي واستهداف متاجر الطبقة العاملة المسلمة، تشير تقارير الى تعرض المسلمين في مجال صناعة الأفلام للترهيب والتحقيقات الضريبية العشوائية والاتهامات الملفقة بسبب مشاركتهم في أفلام وبرامج تتناول موضوعات مثل الزواج بين أتباع مختلف الأديان.

سن القوانين
بدأت ولايات سن قانون يحد من “جهاد الحب” ويعاقب المخالفين بالسجن لمدة قد تصل الى 10 سنوات. منتقدوه وصفوه بأنه رجعي ومهين ومعادٍ للإسلام وعبروا عن قلقهم من احتمال إساءة استخدامه لمضايقة المسلمين في ظل تعمق الانقسام الديني بسبب التعصب القومي.