كيف تحمي نفسك من الزهايمر؟
مقتطفات - تم النشر بتاريخ 26-04-2022

0

يعاني أكثر من 50 مليون إنسان حول العالم من أمراض الخرف، وتسجل نحو 10 ملايين حالة جديدة سنوياً، ويمثّل مرض الزهايمر نحو 70% من تلك الحالات، ولكن أثبتت الدراسات وجود أنماط معينة من التفكير يمكنها أن تكون أقل عرضة للإصابة بالزهايمر.

لا تتوقف عن التعلّم
ثبت أن تعلّم لغة جديدة أو آلة موسيقية يساعد العقل على العمل على النحو الأمثل، وكما هو الحال مع التمارين البدنية، فإن التمارين العقلية تدعم نمو الوصلات العصبية، كما أن الفضول الدائم نحو المعرفة يعزّز صحة الدماغ.

استغل قدرات الحواس الخمسة
الاستفادة من جميع الحواس أمر بالغ الأهمية لمقاومة الإصابة بالزهايمر، فربما عليك الحصول على دورات في صناعة العطور أو الطبخ، تلك النشاطات بخلاف أنها ممتعة ومفيدة، فإنها تساعد في تقوية البنية العصبية بالكامل.

آمن بنفسك
أظهرت دراسات أجريت على أشخاص في منتصف العمر أن تعرّضهم لأنماط سلبية لمرحلة الشيخوخة أثّر سلباً على تعاملهم مع اختبارات الذاكرة، لذلك فإن التحلي بالأمل والإقدام على الحياة دون النظر الى العمر يؤثر إيجابياً على القدرات العقلية.

حدّد أولوياتك
كما تُحذف البيانات غير المهمة من ذاكرة هاتفك الشخصي لتوفير مساحة للبيانات الجديدة، عليك فعل ذلك أيضاً في ذاكرتك الخاصة، إذ إن التركيز على المهام الجديدة باستمرار يساعد في تنشيط القدرات العقلية.

قلها بصوت عالٍ
حاول تكرار المعلومات أو الأفكار المهمة بصوت مسموع أو تدوينها في أوراقك الشخصية، تلك الحيل تساعد في حفر البيانات داخل عقلك عميقاً.

خذ وقتك كاملاً
إذا كنت تود تعلّم شيء جديد فالطريقة المثلى هي التعلّم على المدى الطويل، وليس محاولة جمع كل المعلومات الممكنة في أقل وقت ممكن، فالتعلّم على المدى الطويل يطيل مدة بقاء المهارات والمعلومات داخل الذاكرة.