دول عربية تعيش أزمات اقتصادية خانقة
مقتطفات - تم النشر بتاريخ 27-04-2022

0

أدّت جائحة كورونا والأوضاع المحلية إلى أزمات اقتصادية مست دولا بالمنطقة العربية، فعصفت بعملتها الوطنية وبقدرة مواطنيها الشرائية. تعـرّف على أثر بعض هذه الأزمات في منطقتنا.

لبنان
بدأت الأزمة عام 2019، حين تراجع احتياطي النقد الأجنبي من 38 مليار دولار، الى 15 مليار دولار فقط. وخسرت الليرة نحو 90% من قيمتها.

السودان
بدأت الأزمة عام 2019، وبلغ الدين الخارجي 60 مليار دولار، وتفاقم التضخم الى حدود 300%، وهبطت أيضاً قيمة الجنيه بعد تعويمه من 55 جنيهاً للدولار الواحد، الى 400 جنيهاً.

اليمن
يعاني اليمن أزمة اقتصادية خانقة، بديون بلغت نحو 10 مليارات دولار أواخر عام 2021، وتراجع الريال اليمني من 214 ريالاً للدولار الواحد الى 1800 ريالاً.

تونس
أدت جائحة كورونا الى انتكاسة بالاقتصاد التونسي، فقد وصلت نسبة الانكماش الى حاجز 8.8% ، وارتفع الدين العام أواخر عام 2021 ليتجاوز حدود 40 مليار دولار.

سوريا
على الرغم من ادعاء النظام السوري سداد كل ديونه الخارجية عام 2019، تعاني البلاد أزمة اقتصادية تمثلت بانخفاض قيمة الليرة الى نحو 2800 ليرة مقابل الدولار، ووجود أكثر من 90% من السكان تحت خط الفقر.