التهاب الكبد يهدّد الأطفال!
أخبار - تم النشر بتاريخ 29-04-2022

0

بعد انتشاره في 12 دولة في العالم، التهاب كبد مجهول المصدر يهدّد الأطفال ويتسبب بوفاة واحدة على الأقل. تقول ميرا تشاند (مديرة لدى وكالة الأمن الصحي): أن الإصابات الخمس الأولى أُبلغ عنها في اسكتلندا في 31 مارس، أطباء ذوو خبرة كبيرة لاحظوا لدى الأطفال أمراً غير معتاد.

المرض يصيب على نحو خاص الأطفال دون الـ10 سنوات، من أعراضه الالتهاب والإسهال واليرقان، إضافة الى القيء وآلام في البطن والطفح الجلدي. لكن لم يُكشف عن طريق انتقال العدوى بعد أو تُعرف كيفية علاجه أو الوقاية منه، إذ تعد الإصابة بالتهاب الكبد نادرة الحدوث لدى الأطفال الأصحاء، تقول خبيرة في الأمراض المعدية: الحالات مثيرة للقلق، وليس من الواضح بعد هل يوجد المزيد من الأطفال الذين يعانون حالات خفيفة، لأنّ أعراضهم لا يمكن تتبعها.

بريطانيا احتلّت المركز الأول في عدد الإصابات، بعد أن سجّلت 114 إصابة في أقل من شهر، تلتها إسبانيا بـ13 إصابة وإسرائيل بـ12 إصابة، ثم الولايات المتحدة الأمريكية بـ9 إصابات، إضافة الى بضع إصابات في الدنمارك وهولندا وإيطاليا وفرنسا. تقول تشاند: لا توجد أي صلة للمرض بالباراسيتامو الذي قد تؤدي الجرعات الزائدة منه الى فشل الكبد، ولا ارتباط له بلقاحات كورونا لأن الأطفال لم يكونوا كباراً بما يكفي للتطعيم.