انسحاب السوفييت من أفغانستان
منوعات - تم النشر بتاريخ 01-05-2022

0

بدأ التدخل السوفيتي في أفغانستان في ديسمبر/كانون الأول عام 1979 بهدف دعم حكومة الحزب الديمقراطي الشعبي الأفغاني الشيوعي الموالي للسوفييت.

لكن السوفييت واجهوا خلال تدخلهم، وطوال عقد الثمانينيات، حرب عصابات شرسة، خاصة في مناطق الريف الأفغاني، كما شهدت الحرب دعما واسعا من الولايات المتحدة وحلفائها من الدول الإسلامية وغيرها للمقاتلين غير النظاميين الذين أُطلق عليهم حينها “المجاهدون”.

امتدت الحرب بسبب المقاومة إلى 9 سنوات، رغم أن العملية العسكرية كان من المقدَّر لها نحو 6 أشهر أو عام على الأكثر، واجه السوفييت خلالها استنكارا واسعا من المجتمع الدولي، شمل فرض العديد من العقوبات، وازدادت توترات الحرب الباردة بين #موسكو والغرب.

مع اقتراب عقد الثمانينيات من الانتهاء، كانت المقاومة الأفغانية قد ألحقت بالسوفييت خسائر فادحة، وخاصة مع استمرار وتوسُّع الدعم الأميركي للمقاتلين، ووصل عدد قتلى الجيش السوفيتي إلى قرابة 15 ألف جندي.

في 14 إبريل عام 1988، وُقِّعت اتفاقيات جنيف لتسوية الوضع بأفغانستان، ودخلت حيز التنفيذ في 15 مايو من العام نفسه، ليكتمل انسحاب السوفييت في العام التالي دون تحقيق أهداف الغزو، تماما مثل مصير الاحتلال الأميركي لأفغانستان بعد تلك الواقعة بـ 12 عاما.