دول حظرت الأسلحة عقب جرائم دموية
مقتطفات - تم النشر بتاريخ 05-06-2022

0

عقب فاجعة مدرسة روب الابتدائية التي راح ضحيتها 19 طفلاً وبالغين اثنين بولاية تكساس الأمريكية الأسبوع الماضي، أعادت المأساة إشعال نقاشات محتدمة حول السيطرة على الأسلحة في الولايات المتحدة.

أستراليا
أودى إطلاق النار الجماعي بجزيرة تسمانيا الأسترالية عام 1996 بحياة 35 شخصاً، الأمر الذي دفع الحكومة الأسترالية لفرض حظر على السلاح إضافة الى تشديد العقوبات على المخالفين.

المملكة المتحدة
فرضت الحكومة البريطانية حظراً شبه كامل على المسدسات في غضون عام من مجزرة ارتكبها شخص مسلّح راح ضحيتها 16 تلميذاً وشخصاً بالغاً في بلدة دانبلين الاسكتلندية عام 1996.

النرويجعقب هجوم إرهابي نفّذ على مرحلتين عام 2011 مخلفاً 77 قتيلاً، أوصت لجنة مستقلة بتشديد قواعد ملكية الأسلحة وقتئذ، إلا أن البرلمان النرويجي لم يستجب لتلك التوصيات حتى عام 2018.

نيوزيلندا
بعد أسبوع واحد فقط من مقتل 51 مصلياً بالرصاص بمسجدين في كرايستشيرش بنيوزيلندا عام 2019، أعلنت الحكومة النيوزيلندية حظر تداول الأسلحة كافة في البلاد.