الأقليات المسلمة .. تاريخ من الاضطهاد والترهيب
مقتطفات - تم النشر بتاريخ 12-06-2022

0

تاريخ من الاضطهاد والترهيب..ماذا تعرف عن الأقليات المسلمة حول العالم؟

مسلمو الهند
أكبر الأقليات المسلمة في العالم، تكوّن نحو 14% من سكان الهند. يعيش أكثر المسلمين في ولاية أوتار براديش، ويبلغ عددهم قرابة 172 مليوناً، ويتحدث معظمهم اللغة الأردية. يعانون اضطهاداً حكومياً، وتعرضوا لعدة مذابح.

مسلمو الصين
ثاني أكبر الأقليات المسلمة في آسيا، موزعون على جماعات مثل الإيغور والتتار وغيرهما. يقدّر عددهم بـ22 مليون شخص، ويتركز معظمهم في تركستان الشرقية. يواجهون تمييزاً دينياً، ويقبع مليون شخص منهم في معسكرات احتجاز.

الروهينغا
أقلية عرقية في ميانمار. يعيش معظمهم في إقليم أراكان، ويقدّر عددهم بـ1.1 مليون نسمة، ولا يحمل معظمهم جنسية ميانمار. وصفت أمريكا العنف عليهم بـ”الإبادة الجماعية”، ويضطر مئات الآلاف منهم الى الهجرة هرباً من الموت.

مسلمو الغرب
يتجاوز عدد المسلمين في أوروبا حاجز 25 مليوناً، ويتركز أكثرهم في فرنسا بنحو 6 ملايين مسلم، في حين يبلغ عددهم في أمريكا قرابة 5 ملايين، ويعاني معظمهم مشكلات تتعلق بالكراهية والإسلاموفوبيا.

تتار روسيا
السكان الأصليون في منطقة الفولغا في روسيا. يتوزعون على 5 جمهوريات روسية. تمثل نسبتهم 7 – 15% من عدد سكان روسيا. وقد واجهوا تهميشاً ممنهجاً على مدار التاريخ، وتعرضوا لحملات إبادة جماعية.

مسلمو بلغاريا
شكّل المسلمون نحو ثلث سكان بلغاريا في نهاية الحقبة العثمانية، وقد انخفضت النسبة الى 10 – 15% وذلك بسبب التهجير العرقي والاضطهاد الذي تعرضوا له خلال الحكم الشيوعي.

مسلمو أفريقيا الوسطى
يعد المسلمون أقلية في بلد يبلغ عدد سكانه 4.9 مليون نسمة، إذ يكوّنون نسبة 15% واجهوا اضطهاداً ممنهجاً وأعمال عنف وتهجيراً ومذابح دموية على يد ميليشيات مسيحية.