البروسوبانيوسيا .. عمى الوجوه
منوعات - تم النشر بتاريخ 18-07-2022

0

يطلق علماء النفس على هذه الحالة “عمى الوجوه” أو “عدم تمييز الوجوه” أو البروسوبانيوسيا (Prosopagnosia)، وهو اضطراب عصبي يعاني المصابون به من صعوبة التعرف على الأشخاص من خلال وجوههم، أما في الحالات المتقدمة من البروسوبانيوسيا، فإن المصابين يعجزون عن تمييز أي وجه على الإطلاق، يصيب قرابة 3% في العالم.

تحدث البروسوبانيوسيا نتيجة مشكلة دماغية في التعامل مع المحفزات، مثل وجود تشوهات أو تلف أو ضعف في التلفيف المغزلي الأيمن وهي طية في الدماغ تختص بتصورات الوجوه والذاكرة.

هناك سببان للإصابة بالبروسوبانيوسيا: سبب خلقي .. يولد بعض الأشخاص مصابين بهذا الاضطراب نتيجة طفرة جينية، وسبب مكتسب .. بعض الإصابات والجلطات بأماكن محددة في الدماغ قد تؤدي الى الإصابة به.

حتى الآن لا يوجد علاج متفق عليه للبروسوبانيوسيا، ولكن يلجأ كثيرون الى أساليب بديلة تساعدهم على التعرف على الأشخاص، كطريقة المشي أو اللبس أو الصوت.