رغبة البقاء طويلاً في السرير !!
منوعات - تم النشر بتاريخ 23-07-2022

0

يستمتع بعض الأشخاص بقضاء وقت أكثر في السرير صباحات نهاية الأسبوع، لكن قد يشعر آخرون برغبة شديدة في البقاء بالسرير أو بعدم القدرة على النهوض منه.

يُشار الى الصعوبة البالغة في مغادرة السرير المصحوبة أحياناً بالتعب أو كثرة النوم بمصطلح “ديسينيا”، ويُربط بمصطلح آهر هو “كلينومينيا” المستخدم لتعريف الرغبة الشديدة في البقاء بالسرير. هذان المصطلحان لا يحظيان باعتراف واسع في المجتمع الطبي.

يستخدم خبراء مصطح “كلينوفيليا” للإشارة الى القدر الكبير من الوقت الذي يقضيه شخص في السرير ليلاً وخلال النهار. ولا يعني قضاء وقت طويل في السرير زيادة في عدد ساعات النوم بالضرورة.

“ديسينيا” و”كلينومينيا” و”كلينوفيليا” لا تعد اضطرابات في حد ذاتها بل قد تكون أعراضاً لحالة صحية معينة.

ينصح الأطباء بالنوم 7 الى 8 ساعات كل ليلة للبالغين ويوصون لتحسين جودة النوم بعدم استخدام السرير لأنشطة أخرى غير مثل الأكل أو العمل. وقد يكون قضاء ساعات طويل في السرير دليلاً على حالات طبية مثل الاكتئاب أو فرط النوم (هايبرسومنيا) أو متلازمة التعب المزمن.

من أضرار قضاء وقت طويل في السرير: صعوبة النوم. والإصابة بما يسمى “قرح الفراش” الناتجة عن الاحتكاك والضغط المستمر على منطقة معينة من الجسم. كما أن نمط الحياة الخامل قد يسبب ضعفاً في العظام وفي قوة العضلات وقد يؤثر على جهاز المناعة.

وللتغلب على هذا الأمر: اتبع جدول ثابت للنوم بالذهاب للفراش والاستيقاظ في نفس الوقت يومياً. أخذ حمام دافئ أو ممارسة أنشطة تساعد على الاسترخاء مثل القراءة أو التأمل. استخدام السرير للنوم فقط. زيادة النشاط البدني خلال النهار. أو زيارة الطبيب في حال لم تنجح هذه الأمور.