أشهر الاغتيالات السياسية في التاريخ المعاصر
مقتطفات - تم النشر بتاريخ 24-07-2022

0

بعد اغتيال رئيس وزراء اليابان السابق.. إليكم أشهر الاغتيالات السياسية التي شهدها العصر الحديث.

جون كينيدي
رئيس الولايات المتحدة الأمريكية. أُغتيل برصاصة بندقية في أثناء مرور موكبه بمدينة دالاس بولاية تكساس. وقد قُتل الجاني “لي هارفي أوزوالد” خلال وجوده بمقر شرطة دالاس.

فيصل بن عبد العزيز
ثالث ملوك السعودية. أُغتيل في مكتبه بالديوان الملكي، قتله ابن أخيه فيصل بن مساعد آل سعود الذي أطلق عليه النار. حُكم على الجاني بالإعدام، ونُفذ القصاص بعد 82 يوماً من الحادثة.

أنور السادات
رئيس جمهورية مصر. قُتل بعد أن أطلق النار عليه ضابط برتبة ملازم أول يدعى “خالد الإسلامبولي” خلال عرض عسكري بمدينة نصر في القاهرة. وقد أُعدم القاتل رمياً بالرصاص سنة 1982.

إنديرا غاندي
رئيسة وزراء الهند. سقطت قتيلة بعد أن أطلق عليها حارسان من حراسها من الديانة السيخية أكثر من 30 طلقة من مسافة قريبة، وذلك بعد إشرافها على عملية “النجمة الزرقاء” لتدمير معبد للسيخ وقتل المئات منهم.

محمد بوضياف
رئيس الجزائر. قُتل في أثناء إلقائه خطاباً في المركز الثقافي بمدينة عنابة بنيران حارسه الملازم “مبارك بمومعرافي”، وذلك بعد مرور 166 يوماً فقط على توليه الحكم.

رفيق الحريري
رئيس الوزراء اللبناني. أُغتيل هو و21 شخصاً بعد انفجار شاحنة محملة بالمتفجرات، في أثناء مرور موكبه ببيروت، وقد أُلفت محكمة دولية خاصة للقضية، خلصت الى تورط عضوين من أعضاء حزب الله في الجريمة.

إسحاق رابين
رئيس الحكومة الإسرائيلية. أُطلق عليه النار في أثناء إحدى المسيرات في مدينة تل أبيب متطرف يهودي اسمه “يغآل عامير”. ويعد رئيس الحكومة الإسرائيلي الوحيد الذي قضى في اغتيال.

شينزو آبي
رئيس وزراء اليابان السابق. قُتل بالرصاص خلال إلقائه خطاباً في مؤتمر انتخابي بمدينة نارا. قُبض على العسكري السابق في البحرية اليابانية “تيتسويا ياماغي” الذي اعترف بارتكاب الجريمة.