الربو
بنك المعلومات - تم النشر بتاريخ 18-10-2022
0
يسبب الربو علة أو خلل داخل القصبات الهوائية التي تحمل الهواء إلى داخل الرئتين ثم تفرزه خارجة. أما لدى المصابين فتكون هذه المجاري ضيقة، وغالبا ما تكون مصابة بالتهاب يجعلها غير طبيعية. وهذا ما يجعل من الصعب عليها أن تقوم بعملية الشهيق والزفير بسهولة، مما يؤدي إلى قصور وانخفاض في التنفس، ويؤدي ذلك إلى اضطرار المصاب أن يئن بعسر حين يتنفس محدثا صفيرا خلاله. وهناك بالإضافة إلى عوامل البيئة والمناخ مثل دخان المصانع والسجائر و غبار المنازل، والطوز والتلوث، والكثير من المحدثات الأخرى المسببة لنوبة الربو. ويشمل ذلك الرطوبة والزكام والأنفلونزا والتمارين الرياضية العنيفة في الطقس البارد المصقع، وحتى التأثيرات العاطفية كالغضب والقلق، فضلا عن الشعور المفعم بالنشاط والخفة. فهذه كلها عوامل مشجعة لإثارة نوبة الربو. تختلف محدثات الربو من فرد إلى آخر، ولكن حين يتعرض المصاب للنوبة الكبرى التي تكون في أوجها وعنفوانها، ويقول أولئك الذين عانوا مثل هذه النوبات الحادة بأنها أشبه بملزمة تمسك بهم بإحكام وهي تعصر صدورهم باستمرار حتى تصل إلى حالة يضطرون معها إلى بذل قصارى جهودهم ليتمكنوا من استنشاق القليل القليل من الهواء .